الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 23

الموضوع: سنابل

  1. #1
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    سنابل

    عندي امل فيك ...


    مساء السكر يمتص الشاي الأحمر
    مساء المغرب يأذِّن فجأة!
    مساء العتمة تكره السواد
    مساء الملل والأمل
    مساء الكسل الشلل
    مساء البرْد في اللّمة
    مساء الوحدة، أمٌ عاقر
    مساء صفصف
    مساء النوم، الولِع بأجنحته
    مساء الفجر الشتوي


    وانت وحدك في الظلام .. انت نفسك في السنا ،،، فيك مسجون الكلام .. فيك متحرر أنا


    صباح الهيل والزنجبيل
    صباح الودي والمهراس
    صباح الندى يشم السوسنة
    صباح القطعان والرعيان
    صباح الشعب يأكل العشب
    صباح الغريب، يفكر في أهله
    صباح الغريب، يفكر في بنت الجيران قبل أهله
    صباح الشمس تأتي بدون بطاقة دعوة
    صباح الندى يجفل
    صباح الشعب، يسف سماد العشب
    صباح فيروز تغني بملل
    صباح العصافير تنشِّز
    صباح الشعير .. قهوة كهلة وفطور فرير
    صباح الجمع أشتات
    صباح الثرى .. أنغام، تعزفها طفولة قدم
    صباح السنابل عارية قبل البلوغ
    صباح السنابل حصاد بعد البلوغ
    صباح لبنان يتمطط .. بلا شيعة ولا سنة ولا أرمن ولا نصارى ولا دروز
    صباح فخري بفجري
    صباح طفل قديم على مرجيحة عوزاء
    صباح موظف يصلي الفجر في العمل
    صباح نزوة شمام وحبحبة
    صباح نملة نكدية
    صباح الموت بيت
    صباح نملة نكدية منفية تنتحر كسلاً


    يا صباحات المنام .. يا مسا مُر الجنى ،،، جيت عابر بعد عام .. بس ما كنّي انا



    31-10-2013
    اخر تعديل كان بواسطة » حسـن احمد في يوم » 01-11-2013 عند الساعة » 06:35 AM السبب: تنسيق ..،

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  2. #2
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    أوبة غريب

    أوبة غريب

    في غمرة موجة جرفتُ نفسي بفعل الحِدّة إلى الساحل، ومذ تيك الإرتعاشة وأنا أُدعى بـ "السواحلي". لم يكن وطني، ولكني كبرتُ فيه حد إدِّعاء البلوغ. تعلمتُ أن اللغة ليست 28 حرفاً، وأن الحبر أطياف. لم أشعر هناك بلمحة ارتياب او همسة استغراب، الأجواء عائلية رائعة، وكأننا تناسلنا في ذات الواحة او كلنا أغراب! أشبه بروحٍ هطلت أرواحاً كثيرة لها ذات الوسم، وإن تباين الرسم. هناك اللّمة دفء، والإبتسامة صدق، والكلام أنغام. كواكب متوائمة بلا شمس ولا قمر، أشبه بالحلم وأقرب للخيال! لا أدري هل كنتُ أدرك انها زوبعة في فنجان ام لا! شعرتُ بالبرد على صدر الشاطئ الجليدي، وأخذتُ أبحثُ عن جزيرة، واحة، غرق، يقطينة ..، لم أهتدي لشيء، ولم تكن لدي الرغبة في الأوبة، وكأن نشوة القلب بحلاوة الأيام حُسِدت! مررتُ ببعض النزُل والحدائق والملاجئ أحياناً، وكلما قرّرت أن أمكث حيث انتهيت، تفاجئني نفسي بنوبة الرحيل المباغت! وهكذا أنزفُ العمر وشماً على طرقات الهجرة. ندمي على من اقتفى الأثر فضولاً او هروباً، إنها طريقٌ وهمية الملامح، مؤصدة النهايات. وكهلتُ وأنا أطرق الأبواب بهدايا الأعياد ومعاطف الأشتية وحزم الحطب، وتلك الطرقات والأزقة خالية من الأطفال والأوباش والخراف. لا أحد يفتح الباب او النافذة لعجوزٍ أحدب! السماء تمطر ثلجاً، يستوطن الجذوع والأوراق والقرميد ووجه الأرض، والرياح .. لا شيء سواها يدفعني إلى الأمام. هذا العالم متحصِّن طوال الموسم! يختبئ من الهجير والزمهرير، ومن المطر وأوراق الشجر! خلف الجدران، الأطفال يكبرون ويتزوجون ويرتكبون الخطيئة، خلف الجدران! مللتُ المشي، وقررت أن أترك ورائي هدية في كل قريةٍ مهجورة مررت بها، رُبّ يدٍ تلوِّث قداسة الباب ذات كبيرة، فتحظى بثوابي. لا أجهل الطريق إلى هناك، ولكن رغبتي في الإياب فاترة، وفضولي معدوم. ذات سحَر مشيت وأنا شبه نائم، فوجدتني هنا! لم أطرق الباب ولم استأذن، وهذا ما بقي من رائحة المكان الآسرة .. إنعدام الأسوار، رغم المغريات في العمق المشِع في قلب الظلام. لم أقرر السير في العتمة ولم تسؤني. لا ينضب الحنين لذكرياتٍ ولِدت، ولإرواحٍ أستسقيناها، ولقحطٍ توارى في انتصاب السنابل واكتمال الربيع. كتبنا وكبَتنا، وشعرنا بالفرح وشرعنا في الترح، وضحكنا وبكينا، وتقاربنا زمناً ونكرْنا بعضنا. أعلم ان الفصول انقضت كلها، وأن السنابل طاف عليها طائف، فأصبحت كالصريم، وأعلم أن ذاكرتي لم تزل تطوف بهم كل ليلة. منهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر على قيد الأمل في قيد الألم، ومنهم من نسي; ولم يكن منسيّا. ربما أضع تذكاراً وأمضي، فعدوى الخرس البارد تجتاح الوادي بسهوله وجباله! وأنا قطرةٌ هربت من البلل فغرقت في جفاف الساحل ..،



    11-11-2013

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  3. #3
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    حياة الحنين وقيامة الأسف

    من حياة الحنين إلى قيامة الأسف البرزخية، اهرب الف خطوة في وحل الأمام الغبش، فتهب نسمة تحملني إلى الوراء النور في طرفة جفن منزوع الصبر مغلول المصير. تربكني هشاشة الآن وسموق جثومه، وعمق الـ كان وقشعريرة أفوله. ولولا مادية بقيت لاتهمت الذاكرة بالخيانة والذكريات بالنتوء.
    ليس هناك حاضر. ماضٍ نذهب اليه وآتٍ نتوجسه، وهذه اللحظة حالة سفر إلى احدى الفزَعين. وهم اللحظة فخ غائر أتى على المسترسلين في حيرة سبر الآن. فينتقلون للمسقبل تاركين خلفهم فراغ الماضي المهزوز بضبابية اليقين بحقيقة اللحظة. وهكذا يتصل الآتي بفوهة العبث المنصرم.
    أنى لنا بما يربطنا بجميل الماضي ونمخر معه يباب الطريق وجدلية الوقت إلى رحيق اليقين وسلامة الروح وسبات الذاكرة.

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  4. #4
    طلالي مميز
    الحاله : راجع راجع غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2008
    رقم العضوية: 103440
    مشاركات: 2,078
    أوبة غريب

    مرة حلوة

    شكرا
    أبي الغالي أحن إليك كلما حلقت بي سحابات الحياة ،
    و أحس أن الوجود غير الوجوود

    رحلت عنا و لكنك موجود في قلوبنا.. رحمك الله يا والدي الغالي.
    من مثلك بطيبك و حبك و حنانك اشتقت إليك ... اسأل الله لك الجنة

  5. #5
    طلالي مميز
    الحاله : عبادي فنان العالم غير متصل
    تاريخ التسجيل: Apr 2009
    رقم العضوية: 191918
    مشاركات: 6,999
    في أي مجال

    السهل الممتنع .. ينجح دائما

  6. #6
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    الخد الثالث

    هذا المكان اشبه بالخد الثالث! آتيه بملحٍ يابس، من مطلع النور إلى مهبط العمى. آتيه بوحشة روحي وضلال نفسي وتصدعات قلبي. لم اعد ابحث عن الشعلة بقدر شغفي الحاد بفتيلٍ محترق! هكذا تحدودب الرغبة اذا طال العهد، وينحسر منسوب الأماني. ويبقى الوقت جادة ترسم ظل الوفاء كما تفعل بظلال الخديعة، سواءً بسواء. ان التآمر على الزمن حيلة يسخر منها الزمن نفسه ويتواطأ كي يطيل امدها. وحده الحنين خالد الوفاء. إن العجز أن يكبر الجميع وتظل مختبئاً في نعيم الطفولة حد النسيان! تحتفظ بالتفاصيل الصغيرة منذ سنين وتباغتك طرية وكأنها ابنة الأمس، وتُصفع بالنسيان المطلق او بفضاضة البالغين مُفخَّمي الحناجر، وكأن شيئاً لم يكن! لا ملوم، فالسيطرة على الأيام نسبية جداً. ومن وجد الباب مغلقاً وشعر بذلك في قلبه، فيعزيه طيف ابتسامة وذاكرة حية لا تصفع الباب دونه. تفاجئني رغبة ملحة احياناً للحديث مع احدهم بعد مرور سنوات من الصمت العفوي، وتصاحب تلك النزوة رغبة جامحة في الكلام بدون مقدمات او عبارات معلبة، فقط نزعة للكلام من القلب، بعقله وطفولته وربما فجوره. إن الأسف يكون على قدر البهجة، فلا تخشوا الثقلاء، بل المنسلين إلى الأعماق بغتة، فهم فرحة الآن وندم الغد.

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  7. #7
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    شدَه

    أفتقد لكل الذين أحببتهم ولم يبق منهم سوى ذكريات تنكأ تشاغلي ووجعي المقيم. ذكرياتٌ تعصف بغتة من مواطن شتى في ذاكرتي المتصدعة مرات ومرات، كوخز الشوكة مشدودة العود. أتعذب بعمق، .. يجرفني سيل ذكرياتهم وتفاصيلهم من منحدرٍ إلى قاع وادٍ إلى وحلٍ صخري .. إلى عراءٍ عطِش ..، في غمرة العذاب الكلي أبتسم لرؤية حبة رمل ذهبية، أغيب عني فيها، قبل أن يعود الوخز قاسياً ومفاجئاً، فأدرك فداحة اللحظة الأولى من كل علاقة، وأندم عليها ويهولني ما أرثه من صدى نورٍ آفِل. ليس بوسعي التراجع ولا الرجوع. ها أنا أجفل مشدوهاً، بين ذكرياتٍ حية لأرواحٍ غائبة إلى أجل مجهول وربما معدوم!

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  8. #8
    بارقة أمل
    الحاله : HASAN غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2001
    رقم العضوية: 91
    المكان: beirut
    العمل: معلم
    مشاركات: 25,180
    حسن . . . بماذا تحدثك نفسكــ الأمّاره بالشوق ؟!
    كِبْر البَحْر وبِعْد السَمَا..

  9. #9
    طلالي مميز
    الحاله : جرح السحاب غير متصل
    تاريخ التسجيل: Feb 2002
    رقم العضوية: 354
    المكان: الشرقيه
    الهواية: السلطنه
    السيرة الذاتيه: موظف
    العمل: مهندس
    مشاركات: 3,630
    انت وحدك في الظلام .. انت نفسك في السنا ،،، فيك مسجون الكلام .. فيك متحرر أنا

    حلوة...

    والثانيه أحلى

    دمت بخير ياحسن

  10. #10
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة HASAN مشاهدة المشاركة
    حسن . . . بماذا تحدثك نفسكــ الأمّاره بالشوق ؟!
    بالشنق

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  11. #11
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    دهشة

    ... كالصفعة المباغتة على خدٍ متوجّس في ظلامٍ ساكن! هكذا يكون حضور ذكرى من أقصى حلوك الذاكرة، فجأة. لا نعرف نقطة النهاية، حيث لم يكن هناك نهاية! فقط غياب اعتيادي لا يتبعه حضور ولا أثر لسؤالٍ أو افتقاد!! كيف تمر كل تلك السنين دون ندم أو توجّس أو اصطناع دهشة!؟ كيف لم نعلّق على آخر رسالة! من تجاهل الآخر وتركه في مهب الوقت! تأخذنا الصدفة إلى آخر محطة لقاء، فنجد الحروف كما الذكريات، طازجة وفوّاحة! نندم على وقاحة الغياب ونحاول اصلاح ما أفسده الانشغال، ولكننا نرتطم بفارق التوقيت وقفر الدروب وضياع الأثر! نغرق في الندم كالمجانين، ونجلد ذاتنا على ماضٍ لم نستشرف مستقبله، في دهاليز الذاكرة المراوغة. هل نحنّ لهم حقاً ولم نحترمهم كما يجب! أم أنها فطرة الحنين للمستحيل المقيم! هل لو عادوا سنقاتل من أجل الحفاظ عليهم للأبد؟ أم سنعتاد حضورهم كما فعلنا في الزمان الأول! ربما يكون الحنين حاجة أصيلة في التركيبة البشرية، كالخوف والحب! مهما يكن .. لن نتعافى من ذكرى خلّدت الراحلين في قفرنا الشاسع، بحجم المسافة والفقد ..،

    * أتعس الفقد .. من لا ندري أهو من الراقدين تحت التراب أم من الهائمين على وجهه!

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  12. #12
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    عقل جميل

    أشنق نفسي عشرات المرات وأتعذب، ولكني لا أموت! هكذا أيقنت أن البقاء للأشقى! كل خيالٍ أتخيله يفضي بي إلى أمنية مستحيلة! وكل بكاء يفقدني آخر ضمادات الوجع المحتمل القادم. الحصون تتناقص والدروع تتشظّى، والمباغتة هي هي بذات الوجع المكرور. فقط كنت أتوسل عدم حلول فقد الفجعة مجدداً! ليس كل الأشياء قابلة للاعتياد! في كل مرة نخبرهم أن هذا الطريق وعر على كلينا، يجمحون منه، جحوداً لكل الطرقات المعبّدة والقربات المبذولة! ماذا يريدون بعد كل هذا البر وذلك الفجور في الخصام! التوقيت .. مدار جل الأشياء. التوقيت أكبر أسباب الندم. الله .. كم من الأمور اصبحت مختلفة بسبب التوقيت وحده!
    عقلي لم يعد جميلاً، يخالطه التشويش لأجلٍ مجهول. لدي الرغبة في الكتابة لنفسي الحاضرة ونفسي الغائبة، ومع ذلك أجد صعوبة في مسك الخيوط والقفز بخفة دون أن أخدش كاحلي أو معصمي! أصبحت مدعاة لسخرية الطرقات الممهدة قبل الوعرة. ورغم أسوار اللامبالاة، الاّ أني أشعر بالندم القادم والحزن القادم والصمت الثقيل على ما كان بإدراك وبغير إدراك. لا استطيع أن أتبرأ من ذاتي ولا استطيع أن أكونها، وهنا يكمن نوع من العذاب الرفيع. الآن بدأ بعضي يزيح بعضي ويكمل ما كنت أكتب! بعضٌ أكثر اندفاعاً ونزقاً وربما طيشاً! يصفعني متى يريد، كما يريد! رأسي يصارع الدوامة وجسدي يقاوم الخدر، وجفني يدافع النوم! كل الذين نهرب إليهم يهربون منا! أنا أكتب وجعي، حتى أُشهد بعضي على بعضي بعد حين، عندما أعود لذاتي أو أنفصل عنها بالكلية.

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  13. #13
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    نزق

    منذ زمن لم أشعر بالرغبة والحاجة في التواجد هنا كما الآن! هل بُعث سحر المكان اللاّ مرئي!

    برْرررد وْخوف
    ورعشة بصدري والكفوف
    واحلام ..
    عيّت تحقق أو تنام!
    والصوت فيني يرتجف
    بين التصبّر والشغف
    بين القناعة والملام

    يا حلوتي
    شيلي اللثام
    الناس من حولي نيام
    والنار توشِك تنطفي
    والليل بعضه يختفي
    وآنا تعبت مْن السكوت ..
    ومن الكلام!

    آنا دخيلك ترجعي
    اتطمن إنك في مداي ..
    ثم ودّعي

    أعيتني الغربة
    والشك والحيرة
    كربة ورى كربة
    يا آخر الخيرة!

    آتي برغبة ولا أدري ماذا سأقول، فقط اترك ذاتي كطفلٍ في حديقة جميلة آمنة. لست بحاجة للتعديل والمراجعة والتفكير، فهذا الجزء من المكان يخصني وحدي مهما كبرت وغبت وتغيرت ..،

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

  14. #14
    طلالي
    الحاله : daalal غير متصل
    تاريخ التسجيل: Oct 2015
    رقم العضوية: 255580
    السيرة الذاتيه: روحا اختلفت بتفاصيلها عن البقيه
    مشاركات: 64
    كلمات عامره بالجمال

    تحيه طيبه وتقدير

  15. #15
    طلالي
    الحاله : حسـن احمد غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 2214
    مشاركات: 1,864

    معضلة الفرح

    ببساطة، لا أستطيع الكتابة في حالة فرح! أنه يقتل الرغبة داخلي وينفّر الإلهام. ربما يناسب السعادة الاستمتاع بها، ويلائم الحزن التعبير عنه. ليست دعوة للحزن، وكذلك ليست دعوة للفرح، ولكنها محاولة لفهم هذا وذاك؛ ولكلٍ، من البشر، طبيعته التي يوائمها احد القدرين.
    معظلة الفرح أنه يطفئ الشاعر بداخلنا ويبقينا خارج ذواتنا أكثر مما نكون معنا في أعماقنا. يأخذك بعيداً بين المجانين والعقلاء والسفهاء والحكماء. يأخذك، الاّ إليك! الفرح لا يتيح لك فهم الشعور وادراك اللحظة وتقييم الأمر فيك قبل أن يخرج عنك. يبدأ الشرخ وتكبر الفجوة بينك وبينك في حال النزق، وتتوه منك وعنك، وليس سوى الحزن يضمك إليك وعليك. وكلما بقيت مسلّماً لوحدتك متصالحاً مع مرارتك كنت جبلاً لا رملاً وإنساناً لا ظلاً وروحاً لا شبحاً. عندما ابتسمت أمام المرآة أنكرتُ ذاتي في لمح البصر! لم أكن أنا الذي أعرف ولا أريد أن أكون أنا الذي يفترضون أن يكون. فتشوا فيكم عنكم، ستجدون السلام والسلامة، وما خرج أحدٌ من ذاته الاّ أنكر نفسه وأنكره الناس. كونوا تعساء، إذا كانت التعاسة أن تحيا في ملكوت الله مع مخلوقات الله، ما عدا مع الإنسان، ذلك الـ ...
    اخر تعديل كان بواسطة » حسـن احمد في يوم » 27-02-2016 عند الساعة » 04:15 AM

    الشمس حنَّت للمغيب



    حسن الشاعر

قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •