الصفحة رقم 15 من 20 البدايةالبداية ... 5111213141516171819 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 211 الى 225 من 286

الموضوع: كتب تستحق القراءة.. ونصائح قيمة لمن يحب أن يقرأ

  1. #211
    طلالي مميز
    الحاله : سارة000 غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 1995
    مشاركات: 7,472
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة سارة000 مشاهدة المشاركة
    ياسلام عليك يامعاتب زمانه...باين انها حلووووة

    حملتها...راح ابدأ فى قرائتها بعد رمضان ان شاء الله ...او يمكن بعد كم يوم مدرى


    بكرة راح اشوف الفيلم اللى صار لى مأجلته كثير واتمنى يطلع حلو

    طلع الفيلم مرررررة حلو بس نهايته ماعجبتنى ....

  2. #212
    طلالي مميز
    الحاله : saken غير متصل
    تاريخ التسجيل: Aug 2015
    رقم العضوية: 255443
    المكان: فوق براكين السراب
    الهواية: الرسم في الهوى والكتابة في الفضاء
    السيرة الذاتيه: ممزوجا في عطور الوجد ومغمورا برحيق المشاعر
    العمل: قاضي في محكمة الدنيا
    مشاركات: 3,294
    الانهماك في قراءة الصحف والاغراق في تصفح المجلات والولوع
    بالدوريات والنشرات الضحلة دليل على الافلاس العلمي والجهل
    الثقافي


    فهذه القراءة الهشة المريضة لاتسمن ولا تغني من جوع
    لأن اكثر مايكتب في الصحف والمجلات غثاء كغثاء السيل ولغة
    سوقية مبتذله وفكرة طاردة وطرح ثقيل فملل وتكرار ثم ان هذه
    القراءة السامجة تظهر آثارها على لغة القاريء وكلامه ومصطلحاته
    فتراه اذا تحدث معك كانه مذيع او معلق رياضي لان تركيب عبارات
    القوم طغى على قاموسه فهو يظهر للجمهور انه واعي مثقف بزعمه...

    ولكن ومن انفع الكتب في رفع القلق كتاب : دع القلق...
    ومن العجائب الادبية ذيوع شعر المتنبي وشهرته وعمقه
    مع قلة حجم ديوانه ولذلك كثر شراحه ومداحه ونقاده
    وحساده وقد اشغل الناس بشعره انه شعر يخلب الالباب
    ويسري سريان الهواء..
    .
    وكثرة الكتب مع عدم الادراك وحسن القصد لاتزيد
    الانسان إلا حيرة وضلالا..

    وكثير من المؤلفات الكبار اصبحت لاتقرأ لانها نقولات مجردة
    مكررة لاروح فيها ولاعمق ولا تأصيل ولا تجديد بل اللاحق ينقل من
    السابق فحسب..ومن الكتب التي تموت سريعا الكتب الفكرية الانشائية
    التي ليس فيها نص ولا نقل ولا تأصيل ولاتحليل...أوصيك بقراءة سير
    الصحابة والتابعين وكبار العلماء والصالحين فإنها ترقق القلب...

    وكثرت الكتب والدوريات والاشرطة والمجلات ولكن لاترى ذاك النفع
    الواصل المؤثر..فبعض الكتاب صرف عمره في الفضول.. فمثلا هذا
    الكتاب مجلدات في قبيلة واحدة عن اصولها وفروعها وذاك يؤلف
    عن منطقة من المناطق سهولها وجبالها واشجارها...
    {والكتب الكلامية والفلسفية تتعب الذهن بلا فائدة}..

    وتعجب من اناس في( التاريخ) سفكوا الدماء واخذوا الاموال
    وظلموا الناس من أجل الملك ثم لم يمتعوا طويلا مثل عبدالملك
    ابن مروان وابي جعفر المنصور وابي مسلم الخرساني وغيرهم...
    تقرأ احيانا نوح الشعراء على المعالي وتلهفهم عليها وإذا هي
    الإمارة والمنصب فياله من سعي ضايع وهمة ساقطة..

    كثر التأليف حتى اصبح فوق مايتصور...وإذا عرفت مقاصد الكلام
    فأقرأ القرآن بنفسك مباشرة وتدرب على الفقه فيه بلا واسطة لانه
    عربي مبين... فمن حفظ الحديث قويت حجته..ومن تعلم الفقه
    شرف,, ومن تعلم الادب رق طبعه.. ومن لم يصن نفسه لم ينفعه
    علمه...

    فغالب المحدثين اتقياء وغالب الأدباء عصاة وغالب الفلاسفة
    ملاحدة وغالب السلاطين ظلمة وغالب العالم منحرف..

    فالكتب التي جديرة بالقراءة هي :

    ((كتب التاريخ))...فالتاريخ لمن طالعه بتدبر ثروة من العظات
    وكنز من التجارب وحشد هائل من العجائب..(فغوستاف لوبون)
    يرى ان التاريخ عرض بسيط للنتائج الصادرة عن مزاج الامم ويرى
    ابن خلدون انه سجل لابداعات البشر وسقوطهم وابن مكسويه
    فيرى انه كتاب لتجارب الامم.

    ولكن الصحيح :

    أن (التاريخ حسب قارئه) فإن قرأته للمتعة والتسلية فهو حكايات
    ومغامرات وقصص رائعة وإن قرأته بإمعان لأخذ العبرة وطلب العظة
    والغوص على الحقيقة وكشف السنن الربانية فهو. {جامعة كبرى}
    يتعلم فيها الأنسان الحكمة..ويستخلص منها النصيحة..ويتعلم
    فيها الخبرة...فيعود منها بنظر دقيق..ورأي عميق...وبصر نافذ...
    وفي التاريخ امان للنفس المصابة عند قراءة اخبار المصابين وسلوة
    للقلب المفجوع عند سماع المفجوعين...

    وفي (التاريخ) الاعتبار بمصارع الغابرين واخذ الحيطة من خطأ
    المخطئين فمصائب قوم عند قوم فوائد وفي التاريخ مسرح للروح
    في ساحة الدنيا وجولة للفكر في فضاء الدهر..والتاريخ مطرقة
    انذار للأمم وصيحة بعض للاجيال وسوط لتأديب الشعوب..
    والتاريخ لسان ناطق بالثناء والهجاء لمن عبره من عالم او سلطان
    او قائد او ثوري او مؤلف او وزير او خطيب او شاعر...

    {والتاريخ} لايقرأ لتحفظ جمله* وإنما يطالع لتدبر عظاته وعبره
    وليعلم سنة الله في الامم وكيف نصر اولياه ومحق اعدائه واكرم رسله
    واهان محاربيه..وفي {القرآن اصول التاريخ} فإنه يورد الزبد من القصص
    والعبر والوقائع والخلاصه من الاحداث في قانون ثابت سنة مطردة لن تجد
    لها تحويلا ولا تبديلا وفق توجيه الهي حكيم فسبحان المدبر
    ((لايسئل عما يفعل وهم يسألون)) ..والسلام
    اخر تعديل كان بواسطة » saken في يوم » 19-05-2017 عند الساعة » 01:54 PM
    عصيتك فسترتني نسيتك فذكرتني
    اغضبتك فرحمتني لااله الا انت
    سبحانك اني كنت من الظالمين

  3. #213
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    الكتاب: أمراء الدم .. صناعة الإرهاب من المودودي إلى البغدادي
    المؤلف: خالد عكاشة
    الطبعة الأولى: يناير 2015م
    عدد الصفحات: 576 صفحة

    المؤلف (خالد عكاشة) رجل أمن وضابط سابق ورئيس مركز للدراسات الأمنية حاليا ، وهو ابن ضابط سابق في الجيش في سلاح الطيران
    والكتاب يتناول أهم الشخصيات (الإرهابية) أو الجهادية العنيفة في العمل الإسلامي المعاصر كما يتضح من فصول الكتاب:
    أبو الأعلى المودودي: الكاهن الغزير وحاكمية الدم
    حسن البنا: النبي المزيف الذي عبده الإخوان
    سيد قطب: الأب الروحي لإمارة التكفير والدم
    محمد عبدالسلام فرج: أمير معادلة الدم
    قلب الدين حكمتيار: أمير الفتن ومجاهد بدرجة عميل
    أيمن الظواهري: أمير الظل وزعيم اللحظات الأخيرة
    أبو بكر البغدادي: أمير المؤمنين وخليفة آخر الزمان

    وفي البداية لم أتقبل هذا الربط في العنوان بين باحث ومفكر إسلامي أصيل وزعيم سياسي من مستوى (أبي الأعلى المودودي) وأبو بكر البغدادي خليفة الدواعش ، فلم يكن المودودي (رحمه الله) إرهابيا أو قاتلا أو محرضا على العنف ، فمن الثابت تاريخيا أن العنف المسلح دخل الحركات الإسلامية لأول مرة على يد (الإخوان) وبواسطة التنظيم السري أو "النظام الخاص" الذي تأسس حوالي 1940م ، وحتى أفكار (المودودي) المتطرفة ( مثل "الحاكمية والجاهلية" التي انتقلت لسيد قطب بعد ذلك ) أو عداؤه للقومية والديمقراطية ، كل تلك الأمور جاءت في سياق تاريخي مختلف ، وضمن محاولات مسلمي شبه القارة الهندية حماية هويتهم وثقافتهم وكينونتهم الإسلامية من الطغيان الهندوسي الذي اعتبر أن مسلمي الهند غرباء ودخلاء وأحفاد للمغول الغزاة الذين حكموا الهند مئات السنين ، وقد كان أمام الهند فرصة نادرة في الاستقلال عن بريطانيا لإقامة دولة ديمقراطية تعددية تستوعب جميع مكونات المجتمع الهندي ، لولا النزعة القومية الهندوسية المتطرفة التي جعلت انسلاخ مسلمي الهند في كيان خاص ( باكستان) أمرا لامفر منه على يد مؤسس دولة باكستان (محمد علي جناح) بعد أن كان أمنية تراود أحلام الشاعر العظيم محمد إقبال رحمه الله . ومن المفيد في هذا السياق الرجوع لكتاب " أبو الأعلى المودودي والصحوة الإسلامية" للدكتور محمد عمارة لمزيد من الفهم والشرح


    ورغم كل الملاحظات والأخطاء الجانبية في الكتاب ( مثل القول إن محمد قطب هو الشقيق الأكبر لسيد قطب وهو الأصغر منه ب13 سنة على سبيل المثال .. ) فإن في الكتاب معلومات وافرة وجهد متقصٍ ومتابعة ونقل للتقارير والمقالات في الصحافة العالمية ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي ، ولكن يبدو طابع النقل والترجمة هو السائد في الكتاب ، ويختفي كثيرا صوت المؤلف وملامح شخصيته المستقلة والمتفردة بالرأي الأصيل ، أو يظهر في تعقيبات سريعة ويعوزها التعمق في نهاية كل فصل لا تبلغ في القوة والإقناع ما يوازي المادة المنقولة والمترجمة في متن الكتاب !
    اخر تعديل كان بواسطة » فتى مكة في يوم » 19-05-2017 عند الساعة » 07:41 PM

  4. #214
    طلالي
    الحاله : ليل الأحباب غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2009
    رقم العضوية: 200226
    مشاركات: 47

    مرحبا, أنا فلاش.. ضيّعت عضويتي هههه

    كتاب: من محمد الإيمان إلى محمد التاريخ
    للعفيف الأخضر.


    http://www.bookleaks.com/files/fhrst4/485.pdf

    تحذير: هذا الكتاب صادم!!
    قرأت كتب كثيرة عن النبي محمد
    لكن لم يستوقفني مثل هذا الكتاب..
    الكاتب يعتمد على العلم الحديث لمحاولة
    كشف أسرار (القرآن, النبي محمد, سيرته..)
    وستجد فيه تأويلات جديدة لبعض آيات القرآن
    أو كلماته مثل (كهيعص)
    وتأويل الكثير من أحداث السيرة..

    من الصعب الرد عليه إلا من قبل مختص
    بأكثر من علم من بينها علم النفس التحليلي..
    إن صحّ ما في الكتاب, أو صح نصف ما فيه
    فالحقيقة كما يقال, أغرب من الخيال..

    وأنصح أن يقرأ هذا الكتاب بعد قراءة سيرة
    ابن هشام على الأقل..


  5. #215
    طلالي مميز
    الحاله : سارة000 غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 1995
    مشاركات: 7,472
    فلاش اطلب منهم يغيروا اسمك الى فلاش ويضموا ا مشاركتك

    اتوقع هم يعرفوا يسووا كدا

    بس انتبه لاتطلب شىء من الكنج

  6. #216
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ليل الأحباب مشاهدة المشاركة

    مرحبا, أنا فلاش.. ضيّعت عضويتي هههه

    كتاب: من محمد الإيمان إلى محمد التاريخ
    للعفيف الأخضر.


    http://www.bookleaks.com/files/fhrst4/485.pdf

    تحذير: هذا الكتاب صادم!!
    قرأت كتب كثيرة عن النبي محمد
    لكن لم يستوقفني مثل هذا الكتاب..
    الكاتب يعتمد على العلم الحديث لمحاولة
    كشف أسرار (القرآن, النبي محمد, سيرته..)
    وستجد فيه تأويلات جديدة لبعض آيات القرآن
    أو كلماته مثل (كهيعص)
    وتأويل الكثير من أحداث السيرة..

    من الصعب الرد عليه إلا من قبل مختص
    بأكثر من علم من بينها علم النفس التحليلي..
    إن صحّ ما في الكتاب, أو صح نصف ما فيه
    فالحقيقة كما يقال, أغرب من الخيال..

    وأنصح أن يقرأ هذا الكتاب بعد قراءة سيرة
    ابن هشام على الأقل..

    أهلا (ليل الأحباب) أو (فلاش)

    هذا الكتاب اشتريته قبل سنتين من معرض الكتاب بالقاهرة ، ولم أقرأه كاملا حتى الان رغم اطلاعي على أطروحته الأساسية ورغم معرفتي المسبقة بالكاتب (العفيف الأخضر) ومتابعتي للكثير من مقالاته وخاصة التي كان ينشرها في جريدة (الحياة) اللندنية قبل منعه من الكتابه فيها بأمر (خالد بن سلطان)

    وانطباعي السابق عن الكاتب أنه يساري سابق (أو شيوعي بالأصح) قبل أن يتحول إلى "الرأسمالية الليبرالية الديمقراطية" ، ومن كبار العلمانيين العرب ، ومن أعوان الرئيس التونسي الراحل (الحبيب بورقيبة) وشريكه في إجراءاته الثورية والتقدمية التي قام بها في تونس وأثارت الكثير من الجدل ، كما أنه قد انضمّ في فترة سابقة لحركات المقاومة الفلسطينية المسلحة ( الجبهة الشعبية أو الديمقراطية ) قبل أن يتخلى عن نهج المقاومة ويصبح من كبار المنظرين لفكرة "السلام" بين العرب وإسرائيل وإدانة "العنف أو الإرهاب" بزعم "الواقعية السياسية وفن الممكن" ولو على حساب "الثوابت والحقوق التاريخية" التي لا تسمح موازين القوى بتحقيقها ..

    ويلاحظ على "العفيف الأخضر" أيضا إسرافه في التحليلات النفسية وشرح العقد والهلاوس والهذيانات وحالات الفصام في كتاباته وسجالاته السياسية ، وفي مقام يستدعي التحليل السياسي والاجتماعي بالدرجة الأولى ، ولكن كتابه الأخير هذا عن النبي محمد كان صادما بالفعل لأنه يكشف أن الرجل ليس مجرد علماني وتنويري بل ملحد أيضا لا يعترف بألوهية ولا يعترف بالنبوات بالإجمال والتي يضعها في خانة (الهذيان والهلاوس ) ..

    ولا أدري لما أجد كلام منكري النبوات بصفة عامة تنويعا في العزف على أوتار قديمة وترديد لنغمات سابقة ولكن بآلات حديثة ، فقد قال مشركو قريش والكفار عن النبي إنه ( مجنون أي مريض عقلي أو نفسي ، وأنه استمدّ القرآن الكريم من الأساطير القديمة ، وأنه ساحر أو كاهن أو مفترٍ .. ) وعندما نتفحص مقولات الملحدين المعاصرين لا تجدها تخرج عن تلك المقولات الأساسية لكفار قريش ولكن بصورة حديثة ومعاصرة تكتسي ثوبا "علميا وتحليليا" يتناسب مع تطور المعرفة الإنسانية

    العفيف الأخضر كاتب ومفكر كبير أفدت شخصيا من مقالاته وأبحاثه الكثير ، ولا أدري أي أزمة كان يعاني في آخر حياته أو اكتئاب أو حالة هلاوس حتى يطلع بهذا الكتاب وكأنه ينتقم به من شيء ما ، عوضا من أن يستغل آخر أيامه في المراجعة الفكرية والتوبة ، وهو قد سلخ التسعين عمره وأصيب بالشلل ومات منتحرا !

  7. #217
    طلالي
    الحاله : ليل الأحباب غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2009
    رقم العضوية: 200226
    مشاركات: 47


    الإغتيال السياسي في الإسلام - هادي العلوي.
    http://www.archive.org/download/4987...tial-syasi.pdf

    اعجبني اعتدال المؤلف وعمقه في تحليل الإغتيالات
    رغم أنه -يبدو- يساري التوجه..
    أيضًا الكاتب تناول اغتيال عمر بن الخطاب بتحليل جيد..
    وطرح مختلف الإحتمالات الواردة مع ترجيح بعضها..
    ومما يميزه إنشاءه الجميل الذي يدفعك للقراءة..

    مؤلفات أخرى للكاتب هنا:
    http://www.narjes-library.com/search...84%D9%88%D9%8A


  8. #218
    طلالي
    الحاله : ليل الأحباب غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2009
    رقم العضوية: 200226
    مشاركات: 47

    أوهام النخبة, أو نقد المثقف:
    https://docs.google.com/uc?id=0B2_C2...xport=download

    للفيلسوف اللبناني علي حرب..
    من أفضل ما قرأت عن المثقفين..


  9. #219
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    الكتاب: عباس العقاد في تاريخ الصحافة المصرية
    المؤلف: د/ راسم محمد الجمال
    الطبعة الأولى: 2008م
    عدد الصفحات: 400 صفحة

    هذا الكتاب الهامّ مشتق مع بعض الاختصار من رسالة ماجستير للباحث تحمل نفس العنوان ..
    ويعالج موضوع :العقاد (الكاتب السياسي الصحفي) منذ بداية التحاقه بالصحافة عام 1907م وحتى رحيله عام 1964م

    والملاحظ أن الدراسات حول الأستاذ العقاد على وفرتها تكاد تعالج جانب العقاد ( الأديب والشاعر أوالمفكر وكاتب السير والتراجم ومحامي العباقرة) ، أما العقاد ( السياسي والحزبي) ومواقفه وتقلباته بين الأحزاب وصراعاته ومعاركه فقلما تحظى بذات القدر من الاهتمام ، وحتى مقالاته السياسية التي تعدّ بالمئات والمنشورة في الصحافة على مدار العشرينات والثلاثينات والأربعينات من القرن العشرين لم يتفرغ لها من يقوم بتجميعها وحفظها للأجيال أسوة بالمقالات الأدبية التي جمعت وصدرت له بعد وفاته في كتب كثيرة ، وحتى لو أنها ترتبط بأحداث سياسية موقوته ومناسبات محدودة فهي جزء من التاريخ الأدبي والسياسي ، وأسلوب العقاد الفريد لايجاري في قوته وعمقه ، وفي سعه ثقافته وشمول فكره ، وفي سخريته وعنفه في معاركه السياسية ، على الأقل أسوة بمقالات (طه حسين) السياسية التي جمعت وأخرجت للناس في مجلدات ..

    يستهل الكاتب رسالته بمقدمة عن العوامل التي أثرت في تكوين شخصية (العقاد) الصحفية ، فهناك العوامل العقلية والثقافية مثل تفكيره العميق وثقافته الواسعة وغزارة قراءاته ، وميله للاستقلال في الرأي ، وحبه للجدال والنقاش حتى لواستخدم براعته تلك أحيانا في البرهنة وتدعيم موقف سياسي لايقتنع به أو سبق له اعتناق نقيضه سابقا ..

    وهناك العوامل النفسية مثل شدة اعتداده بكرامته وثورته تجاه أي مساس بها ، وعدم إيمانه بالتوسط في الصداقة والعداوة ، وطبيعة الصراع الحزبي في مصر في النصف الأول من القرن العشرين ..

    وهناك العوامل البيئية التي أثرت على شخصيته وتتعلق بالأسرة والمدرسة ، وبلد المنشأ (أسوان) ..

    يستعرض الباحث مسيرة العقاد الصحفية ، في تتابعها الزمني وتطوراتها الفكرية وتحولاتها السياسية ، بدقة وشمول واستقصاء ورجوع إلى المصادر الأصلية من صحافة ودوريات تلك الحقبة بجلد وصبر ، مع رؤية موضوعية متوازنة لايطغى عليها الإعجاب والانبهار بالشخصية المترجم لها حتى يتحول إلى محامي يلتمس التبريرات وينتحل المعاذير ويتكلف الدفاع مما جعل أحكامه وتقييمه في النهاية أقرب للموضوعية والإنصاف ..

    وتتضح قيمة هذا البحث عندما نقارن بينه وبعض ما سبق من كتابات مثل كتاب " معارك العقاد السياسية" لعامر العقاد (وهو ابن أخي عباس العقاد) والذي تخيّم عليه روح الإنبهار والتمجيد ، حتى لو استفاض في إيراد مقالات العقاد وردوده وقصّر في إثبات ردود الخصوم أو حاول التبرير المتكلف والواهي في بعض المواقف مثل تمجيد العقاد للملك فاروق قبل ثورة يوليو ..

    وهناك أيضا كتاب "عباس العقاد بين اليمين واليسار" للناقد الراحل رجاء النقاش ، وهو كتاب جيّد وشامل لكاتب يتعاطف مع الماركسية لولا انه يستسهل النقد والتفنيد لبعض أفكار (العقاد) نقدا يفتقد العمق الكافي ..

  10. #220
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    الكتاب:الحقيقة السبئية وعمق صلتها بالفكر الشيعي
    المؤلف: (الليبي) عبدالله بن سالم مليطان
    الناشر:مكتبة مدبولي 2011م

    والكتاب فيما يظهر كأنه رسالة جامعية بأسلوب "مدرسي" لتلميذ غير نابه وغير موهوب وغير مبدع أو مبتكر في فكره ومنهجه ، قائم على أساس فكرة المؤامرة اليهودية العالمية على الاسلام
    والكتاب ينقسم لقسمين رئيسيين: الأول محاولة إثبات الوجود التاريخي للمدعو عبدالله بن سبأ ردا على الباحثين المعاصرين الذين أنكروا وجوده أو شككوا فيه ( مثل طه حسين ومرتضى العسكري وعبدالعزيز الهلابي وعلي الوردي .. ) وغيرهم ممن لم يذكرهم المؤلف مثل حسن فرحان المالكي وسيد القمني ..

    والقسم الثاني: دراسة ما يسمى "السبئية" بحسبانها المكون اليهودي في المعتقدات الشيعية كما يرى خصوم الشيعة

    وفي الحقيقة أن أدلة "الباحث" وردوده على منكري وجود ابن سبأ ضعيفة وغير مقنعة وقائمة على شواهد شعرية غير صريحة الدلالة مثل أشعار أعشى همدان وكتابات في الأدب والفرق الإسلامية متأخرة عن زمن الراوية سيف بن عمر المصدر الوحيد لأخبار بن سبأ والمتهم بالكذب والزندقة واختلاق الحوادث والشخصيات ، كما أنها تخفي الدافع الحقيقي لاختلاق تلك الشخصية الزئبقية العجيبة التي نجدها تنتقل في مسرح الحوادث بسرعة عجيبة مابين الكوفة والبصرة والشام ومصر والمدينة تؤلب الناس وتحرض الجموع على الثورة ضمن مخطط يهودي شرير ، وذلك من أجل صرف الناس عن النظر في الأسباب الحقيقية (السياسية والاقتصادية والاجتماعية) التي أدت إلى قيام الثورة على عثمان أو الفتنة الكبرى بتعبير القدماء ، وبذلك يحتفظ هذا الجيل بصورته المثالية المبرأة من العيوب ويرمي كل شيء على عاتق يهودي مجهول وأفاق حديث عهد بالإسلام ومع ذلك يتلاعب بالأحداث وكبار الصحابة والتابعين كأحجار على رقعة الشطرنج ..

    والقسم الثاني هو امعان في الكيد والدس ومحاولة إرجاع كل المكونات الفكرية والعقائدية لدى الطرف الآخر المعارض وهو الشيعة إلى مؤثرات يهودية خالصة وهو أيضا استكمال لعملية إخفاء دوافع الصراع السياسي بين المسلمين وإعادتها إلى عوامل خارجية حسب نظرية المؤامرة التي يقوم عليها الكتاب ..

    عند هذا القدر وبعد وضوح رسالة الكتاب استخسرت أن أكمل قراءته ووضعته جانبا تمهيدا لبيعه في أي مكتبة للكتاب المستعمل وتناولت من الرف كتابا آخر أكثر فائدة ومتعة بعنوان " مكرم عبيد كلمات ومواقف " لمنى مكرم عبيد من مطبوعات الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2015 م !

  11. #221
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    الكتاب: وين ماشي بينا سيدي ؟
    المؤلف: د/سامي الجلولي ( تونسي)
    الطبعة الأولى: يونيو 2011م

    في ضوء الأزمة الخليجية الأخيرة مع قطر يبدو هذا الكتاب مهما للتفسير والوقوف وراء العوامل والأسباب البعيدة ، رغم صدوره في أوائل عصر ما يسمى بالثورات العربية على أيام الأمير حمد بن خليفة الذي ترك السلطة في ظروف لاتزال غامضة ..

    يرى الكتاب أن " مايفعله النظام القطري سياسيا وإعلاميا يتجاوز القواعد الأخلاقية العرفية منها والقانونية ، فلم ندرس في كتب التاريخ أن دولة جهرت بمغامراتها ودسائسها مثلما فعلته وتفعله قطر اليوم ،حيث نعايش انقلابات تلفزيونية تحدد فيها التواريخ مسبقا ، تجند لها قناة الجزيرة أسطولا من الإعلاميين المخابراتيين الذين زرعتهم في كل بؤرة . يسقط الأبرياء في كل مكان نتيجة الشحن الإعلامي والتزوير والكذب والحث المباشر على القتل والقتال .. "

    ويلاحظ المؤلف أن "النظام القطري يعاني من عقد مرضية اجتمعت فيه .. " ثم يحاول أن يدرس تلك الحالة ليقف على سر تحويل مركب النقص إلى قوة خطيرة ، وكيف على سبيل المثال تحرش المندوب القطري بالمندوب الروسي في مجلس الأمن عام 2012م أثناء بحث الأزمة السورية حتى أجابه الروسي قائلا:" إذا عدت لتتكلم معي بهذه النبرة مرة أخرى فلن يكون هناك شيء اسمه قطر بعد اليوم " .

    ويرصد المؤلف ملامح هذا التحول والانقلاب في السياسة القطرية ، وكيف بددت رصيدها التي اكتسبته على مدار عشر سنوات من وسيط سلام ناجح في حل كثير من الصراعات والأزمات ( كالجمع بين التيارات الفلسطينية ، والتوسط في أزمة درافور ، وفي الصراع الأهلي اللبناني .. ) إلى دور جديد يقوم على سفك الدماء وزرع الفتن وقلب الأنظمة الصديقة .. " إن يتحول الإنسان من عاقل إلى عدواني قد تكون له أسبابه الذاتية والموضوعية باعتباره حالة فردية ، أما أن يتحول نظام كامل من داع وراع للسلم إلى داع وراع للحرب فهذا مالايمكن تفسيره إلا بالرجوع إلى تاريخ انقلاب (حمد) لبحث الأسباب والأهداف الخفية من ورائه . فالظاهر أن حمد لم ينفذ انقلابا على والده فقط بل نفذ انقلابا على الأمة العربية بأكملها . وإن كان الانقلاب الذي نفذه على والده سلميا فإن الانقلاب الذي نفذه على بعض الأنظمة العربية الصديقة كان دمويا إلى أقصى حد ، رأينا فيه الدماء المتقاطرة والأشلاء المتناثرة والجثث الممزقة . انقلابات استعملت فيها جميع الوسائل الوحشية وجربت فيها آخر الأسلحة الفتاكة الذكية منها والغبية "

    ويسلط الباحث الضوء على تاريخ نشأة الكيان القطري والانقلابات المتعددة التي أحاطت به وبالذات الانقلاب الأخير الذي جاء بحمد وبالقاعدة الأمريكية أيضا ، وأدوار الشخصيات المحورية مثل حمد بن خليفة وحمد بن جاسم وموزة المسند ، وذلك في سرد شائق يجيب فيه على تساؤل: هل يمثل النظام القطري خطرا على الوحدة الخليجية ؟ كما يستعرض استعمال قطر للمال السياسي أو بعبارة أخرى "الرشاوي" لتحقيق أهدافها ، ويتوقف طويلا عند الثورة على القذافي ودور قطر وفرنسا في الأحداث والمصالح الاقتصادية التي تقف وراءها ، كما يتناول علاقة قطر بالقاعدة والجماعات المسلحة ( والإخوان أيضا) ..

    في الكتاب كثير من الأسرار والمؤامرات رغم وقوفه عند حدود عام 2011م وعهد الأمير حمد بن خليفة ، ولكنه يكتسب أهمية خاصة في الظرف الراهن وفي ظلال أزمة دول الخليج مع قطر ، وذلك عبر كشفه لكثير من الأسرار والمؤامرات الموثقة التي تورطت فيها قطر ، تلك الدولة التي تتفاخر بدعم الحريات وتمويل حرائق الربيع العربي وهي تسجن شاعرا بالمؤبد لأنه تجرأ على التلميح بانتقاد الأمير أو تمنى أن يرى "الربيع القطري" وإن كنا لا نتمنى للشعب القطري مثل مصير ليبيا أو سوريا أو اليمن ..!

  12. #222
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    الكتاب: سيد قطب .. سيرة التحولات
    المؤلف:حلمي النمنم
    الطبعة الأولى: 2014 م

    المؤلف ، وهو وزير الثقافة المصري حاليا ، له كتاب سابق وهام بعنوان "سيد قطب وثورة يوليو" ، وكتاب"حسن البنا الذي لايعرفه أحد وهذا غير كتبه الأخرى في موضوعات وأبحاث مختلفة . والكتاب الذي بين يدينا من زاوية نقدية لفكر سيد قطب (المتطرف والتكفيري ) هو وجماعات الإسلام السياسي ، ولكن مع جهد في البحث والتحقيق والتأريخ والتوثيق وتقديم رؤية موضوعية ومتوازنة قدر الامكان .

    يستعرض المؤلف بإيجاز سيرة حياة (سيد) منذ ولادته ونشأته في قرية (موشا) بالصعيد من أعمال أسيوط ودراسته في مدرسة القرية ثم رحيله للقاهرة واستكمال دراسته حتى تخرجه من (دار العلوم) وأعماله بعد ذلك في الصحافة ووزارة المعارف . ويقف عند مرحلة الكتابة وإخراج الكتب الأدبية في بادي الأمر ، ثم التحول بعد ذلك لمجال (الاسلاميات) العامة ، وكيف كانت بذور التطرف الفكري لديه حتى مرحلته الأخيرة ( مرحلة معالم في الطريق والطبعة المنقحة من تفسير الظلال ) وأخيرا قيادة التنظيم الإخواني الذي اكتشف عام 65م وأعدم مع قادته عام 66م بتهمة التآمر لإسقاط نظام الحكم.

    يرى المؤلف أن سيد قطب " ظلم نفسه حين دخل مجالا لم يكن مهيأ له علميا وفقها ، فهو لم يدرس بالأزهر ولم يتلق العلوم من منبعها الصافي .. وهكذا نحن أمام كاتب لم يتخصص علميا بشكل كافي في أي فرع من فروع المعرفة "

    وفي الحقيقة ورغم صواب حكم المؤلف عموما الا أن (سيد قطب) ليس فقيها كلاسيكيا أو شيخا من المعممين أو الأزاهرة حتى يحاسب على هذا الأساس ، بل هو بالدرجة الأولى "مفكر ومنظر" وصاحب رؤية متفلسفة سواء كانت رؤية عميقة أو سطحية صائبة أو خاطئة فهذا بحث آخر ..
    فعلى سبيل المثال فقد شن (سيد قطب) هجوما عنيفا على الفقهاء في تفسير الظلال ورأى أن ما يشتغلون به من فقه هو "فقه الأوراق" وليس "فقه الحركة" وأن عملهم هذا مضيعة للعمر والأجر وأنهم موالون للسلطان ، وأن الفقه الحقيقي هو علاج وحلول . للمشكلات التي تواجه المجتمع المسلم ولا شأن لها بمشكلات مجتمع لايطبق الإسلام ابتداء ولا يعترف بحاكمية الله أصلا .
    وهنا ينبري أحد المشايخ والفقهاء هؤلاء ( وهو الدكتور وهبة الزحيلي) ويهاجم سيد قطب بدعوى أنه غير مختص أو دارس للفقه المذهبي ! رغم أن انتقاد (سيد قطب) ينصب على فلسفه الفقه وظيفته ودوره وليس على الفقه في حد ذاته .

    وينتقد المؤلف منهج سيد قطب في كتاباته بأنها ترجع للمراجع الثانوية وليست الأصلية ، وتكثر من النقل والاقتباس بالصفحات حتى من كتبه السابقة مع الاجتزاء والاستنتاجات المتسرعة والخاطئة أحيانا . وهي نقطة ضعف لدى الباحث كما يرى .
    والحقيقة تلك ملاحظة صائبة لدى المؤلف ، وأن كنا لا نحب أن نغفل الظروف التي أصدر فيها (سيد) كتبه في السجن مع قلة المراجع وصعوبة الوصول لما يريد ، بالإضافة لحالته المرضية وهو الذي قضى معظم فترة سجنه في مشفى السجن.

    ويتوقف المؤلف عند كتاب "العدالة الاجتماعية في الاسلام" لسيد قطب الصادر عام 1947م وما يسميه " تشيع سيد قطب" وغلوه في ذلك .
    والحقيقة أن الطبعات القديمة من هذا الكتاب وحتى طبعة 1964م كانت تتضمن هجوما حادا على بني أمية ومعاوية وأبي سفيان وعمرو يتلخص بوصفهم بالبعد عن روح الإسلام وأن الإيمان لم يعمر قلوبهم ، وانعدام العنصر الأخلاقي في سياستهم .. مع بعض العبارات الحادة في معاوية وعمرو والمغيرة بن شعبة تحديدا

    ولكن ذلك لا يكفي لإطلاق وصف "التشيع" على سيد قطب خاصة وقد نفى عن نفسه ذلك في كتابه الآخر "كتب وشخصيات" حتى لو كان يرى أن الإمام علي أحق بالحكم بعد النبي مباشرة بدون فاصل . كل ذلك يدخل في باب "التفضيل" الذي قالت به طوائف إسلامية غير شيعية مثل الزيدية ومعتزلة بغداد ، أما حد التشيع فهو القول بالامامة المنصوص عليها والتبرؤ من الخلفاء ولاسيما أبي بكر وعمر وكل ذلك لم يقل به (سيد قطب) أصلا.
    كما أن الباحث (حلمي النمنم) قد أثبت في ملحق كتابه مقالات الأديب محمود شاكر في الرد على سيد قطب والدفاع عن بني أمية ومعاوية ، ولكنه لم يورد رد الكاتب محمد رجب البيومي رحمه الله على شاكر ودفاعه سيد قطب والمنشور في مجلة "الرسالة" .. وهذا للأسف !

    وقد تكرر هذا الأمر المؤسف أو التقصير ، فقد أثبت في ملحق الكتاب أيضا مقال الناقد عزالدين اسماعيل عن سيد قطب الذي وصفه "بالضحالة والصحافية وصوغ أفكار الآخرين من جديد " ولم يثبت مقال اخر لمحمد رجب البيومي رحمه الله منشور في "الرسالة" ردا على تلك الاتهامات

    وفي الكتاب فصل مطول عن أفكار الحاكمية والتكفير عند سيد قطب وفصل آخر هام عن جانب غامض ومسكوت عنه في حياة سيد وهو "الماسونية" التي انتمى لها فترة وكان يكتب المقالات في صحيفة "التاج" الناطقة باسم الماسونية في مصر ..

    رحم الله سيد قطب وغفر له أجد نفسي أتعاطف معه على الصعيد الإنساني والوجداني وأجده مظلوما أو سيء الحظ خابت أحلامه ولم ينل ما يستحق رغم خلافي مع أفكاره التكفيرية التي يرى فيها ليس فقط جاهلية المجتمع وكفره بل انقطاع الأمة الإسلامية ذاتها عن الوجود من قرون . فتلك التقلبات الفكرية والنفسية العنيفة حرمته من الاستقرار النفسي والوجداني والفكري ولم تمنحه الفرصة الكافيه للتراكم المعرفي وتطوير أدواته البحثية بصورة كافية ، فهو قد بدأ بالشعر وأصدر ديوانا وحيدا ولم يكمل ، ثم انصرف لتأليف الروايات ولم تنجح ، ثم اشتغل بالنقد الأدبي فترة ولمع اسمه في الأربعينات وكان واعدا ولكن لم يكمل ، ثم انصرف للكتابات الإسلامية ، وعندما قامت ثورة يوليو تحمس لها بقوة وأصبح يحرض الثورة على البطش بخصومها وعدم التراجع أو التراخى حتى لو سقط أبرياء في الطريق فذلك خير من أن ندع الثورة كلها تذبل أو تموت ، وعندما لم ينل التقدير الذي كان يتمناه من أرباب الثورة ولم يحصل على منصب وزير المعارف ابتعد عنهم وانضم للإخوان ، ثم سجن بعد حادث المنشية عام 54م بتهمة كتابة المنشورات رغم أنه لاعلاقة له بأعمال العنف وقتها ، وبعد خروجه بعفو صحي عام 65م اشترك في مؤامرة وترأس تنظيما جديدا للإخوان لقلب النظام واغتيال الرئيس وكبار المسؤولين وتفجير محطات الكهرباء والقناطر الخيرية .. ولكنه فشل حتى في المؤامرة الأخيرة !

  13. #223
    كذا أنا يا دنيا
    الحاله : فتى مكة غير متصل
    تاريخ التسجيل: May 2005
    رقم العضوية: 15528
    المكان: الأرض الطيّبة
    الهواية: القراءة والإنترنت
    مشاركات: 8,834
    الكتاب: هكذا قتلوا قرة العين
    المؤلف: د/علي الوردي
    منشورات الجمل 76 صفحة
    قرة العين واسمها الحقيقي أم سلمى وتلقب ( رزين تاج) أي ذات الشعر الذهبي أشهر امرأة إيرانية في القرن التاسع عشر ويري علي الوردي أنها سابقة لعصرها فلو ظهرت في عصرنا هذا وفي مجتمع متحضر لكان لها شأن آخر ، وربما كانت أعظم امرأة في القرن العشرين .
    هي أدبية وشاعرة تنظم بالفارسية والعربية وموصوفة بالجمال الساحر والفصاحة والبلاغة وقوة التأثير بخطبها وكلماتها التي تأسر أفئدة السامعين و كل جوارحهم وأحاسيسهم ، بالإضافة للجرأة الفكرية والتحرر العقلي الذي يصدم جمود العادات والتقاليد في مجتمع تسيطر عليه الخرافة والأساطير ويعاني من التخلف والفقر وسوء التعليم وتردي الأوضاع المعيشية ، ويحيا على آمال ظهور الامام الغائب الذي يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا وظلما .

    كان المجتمع الشيعي في العراق وفارس تسيطر عليه أفكار "الشيخية" نسبة للشيخ أحمد زين الدين الأحسائي ومدرسة ومقولاته حول قرب ولادة الإمام الغائب ، وانقسم الناس والمشايخ حولها بين مؤيد ومعارض ، ثم ظهر علي محمد الشيرازي وادعى أنه (الباب) للإمام الغائب وتبعه معظم الشيخية ، وتحولت (البابية) إلى مذهب جديد يقول بنسخ أحكام الشريعة ويأتي بأحكام جديدة وتكاثر أتباع البابية وانتشرت دعوتهم في أرجاء فارس حتى أصبحوا قوة يحسب لها حساب ولها تشكيلات عسكرية سرعان مادخلت في صدام دام مع السلطة في بلاد فارس وكانت حروب ومعارك سقط فيها عشرات الألوف من الضحايا ولم تنتهي باعتقال (الباب) و سجنه ثم اعدامه رميا بالرصاص بعد فتوى العلماء ضده بالتكفير.

    أما (قرة العين) ذات الشخصية القوية والفكر المتحرر والتي أسفرت عن وجهها وطرحت الحجاب في مجتمع شديد المحافظة فقد اعتنقت أفكار الشيخية أولا ولما ظهر (الباب) كانت من أوائل المؤمنين بدعوته ومن أركان البابية حتى لقد نالت لقب (الطاهرة).

    يستعرض الكتاب بإيجاز سيرة حياة (قرة العين) و تنقلها بين مدن العراق وايران وكيف صارت حديث المجالس ومالئة الدنيا وشاغلة الناس ، وكيف تعرضت للاضطهاد من المشايخ والملالي المحافظين بالإضافة إلى السلطات السياسية التي نفتها من العراق وسجنتها في إيران بعد الصدامات بين البابيين وحكومة بلاد فارس حتى محاولة اغتيال الشاة ناصر الدين القاجاري ثم الحكم عليها بالإعدام حيث تم خنقها ثم إحراق جثتها في أرجح الأقوال .

    قرة العين هي هيباثيا الإيرانية وأول رائدة للحركة النسوية وربما لو عاشت في عصرنا ستكون نوال السعداوي الإيرانية!

  14. #224
    طلالي مميز
    الحاله : سارة000 غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2002
    رقم العضوية: 1995
    مشاركات: 7,472
    كتاب ....بدون قلق تحرر من مخاوفك قبل ان تسيطر عليك


    كتاب مرة طفشت منه بس كملته

  15. #225
    طلالي مميز
    الحاله : saken غير متصل
    تاريخ التسجيل: Aug 2015
    رقم العضوية: 255443
    المكان: فوق براكين السراب
    الهواية: الرسم في الهوى والكتابة في الفضاء
    السيرة الذاتيه: ممزوجا في عطور الوجد ومغمورا برحيق المشاعر
    العمل: قاضي في محكمة الدنيا
    مشاركات: 3,294
    المثقف الحقيقي هو الذي يقدر ثقافة الآخرين واحترامها واحترام اسلوبهم

    مثل العضو اللي معانا هنا في المنتدى ثقافته ثقافة مقاهي القاهرة الثقافية التي تجمع المثقفين
    الذين اكثر ثقافتهم غثة بمعنى الكلمة و الغالبية منهم ...حتى الشعراء الذين يرتادوا هذه المقاهي
    شعرهم غريب. وسامج..سأحرفها واجعلها على لسانه.مثل الذي يقول : دع الشكوي وهات الكأس نسكر...ودعك من الزمان إذا تنكر...وهام بك الأسى والبؤس حتى..كأنهك عبلة والبؤس عنتر...
    كأنه حائط كتبوا عليه.......هنا ايها المزنوق طرطر (هل هؤلاء مثقفون)

    يعتقد الكثير من الناس ان المثقف هو من يحمل درجة علمية عالية وهذا خطأ كبير
    فمن يحمل درجة علمية معينة هو متعلم وليس بضرورة كل متعلم مثقف .!!
    ( لا شك ان الشهادة مهمة وذات قيمة وتعزز من دور حاملها )
    ولكن لا تعدو هذه الشهادة التي يحملها المتعلم هي شهادة تخصص ليس إلا .!!
    اما المثقف الحقيقي فهو الانسان الذي يحس ويتحسس هموم ومشاكل امته
    وهو من يعيش ويعايش مشاكل عصره ويفهم جيدا معوقات نهوض امته ويقول
    رأيه بكل شجاعة واصرار من غير خوف من سلطة او سلطان...وهو من يجعل
    محاربة الظلم والطغيان مبدأ اساسي له لا يمكن ان يحيد عنه .. مهما تعرض لضغوط
    لا بل حتى لو تعرضت حياته للخطر فهو لا يبالي بكل هذه المخاطر في سبيل هذا المبدأ
    الانساني الراقي والمثقف انسان شفاف وواضح لا يحب التلون وارتداء الاقنعة...
    ولا يتلفظ بالألفاظ البذيئة كالشاعر الذي ذكرته بعاليه...
    فمن حفظ الحديث قويت حجته...ومن تعلم الأدب رق طبعه...ومن تعلم الفقه شرف....
    ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمة
    اخر تعديل كان بواسطة » saken في يوم » 13-07-2017 عند الساعة » 10:25 AM
    عصيتك فسترتني نسيتك فذكرتني
    اغضبتك فرحمتني لااله الا انت
    سبحانك اني كنت من الظالمين

قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •