الصفحة رقم 2 من 2 البدايةالبداية 12
مشاهدة النتائج 16 الى 20 من 20

الموضوع: عدنان ابراهيم : منهجه العلمي وتناقضاته وسوء أدبه .

  1. #16
    طلالي مميز
    الحاله : malh غير متصل
    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    رقم العضوية: 92701
    مشاركات: 3,455
    الشخص اللي بالصورة مع عدنان ابراهيم على يمينه هو مزروع ابليس المشهور بـ "حمد المزروعي"
    زنديق وفاجر معلن عن كفره.. مؤيد للإحتلال اليهودي في فلسطين
    ومعادي للمسلمين بشراسة على مواقع التواصل الإجتماعي
    له أدوار مشبوهة على أرض الواقع ويعتبر شخصية مقربة من دوائر القرار في أبوظبي
    عدنان ابراهيم تشرف بلقائه !
    سليل بني أمية

  2. #17
    طلالي مميز
    الحاله : مالك الحزين غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2004
    رقم العضوية: 8416
    المكان: حيث أنا
    مشاركات: 5,451
    ما التناقض بين الأشعرية والتصوف ؟
    سؤال غريب من فتى مكة وهو الذي يقدم نفسه على أنه "عقلاني " أو تنويري ، لكن يبدو أنه لا يكون عقلانيا إلا على أهل السنة ، أما الفرق الأخرى فما اسرعه في الدفاع عنهم والتبرير لهم .

    التناقض بين الأشعرية والصوفية هو في أساس المعتقد ، ومنهج قَبول الأحاديث وردها عند الفريقين ، فالأشعري خرج لنا ببدعة حديث الأحاد الذي لا يؤخذ منه عقيدة ، وتثبته في تصحيح الأحاديث بعكس المتصوفة الذي يأخذون ما هب ودب من الروايات والخرافات ، بل وصل الأمر عند بعض المتصوفة أن ينكر الروايات ويقولون : أنتم تحدثون عن ميت ونحن نحدث عن الحي الذي لا يموت ، فالعقائد عندهم تأتي بالإلهام والوحي ، وزد على ذلك تصديقهم الشديد بكرامات الأولياء والتي لا ينكرها مسلم ، ولكن ليس كل شيء خارق كرامة .

    والأشاعرة لا يؤمنون بالتجلي والحضور عند الصوفية ، ولا يأخذون بمصلح المريد والعارف والسالك ولا بمعناها عند الصوفية ، ولهم في صفات الله أقوال وافقوا بها أهل السنة وخالفوا بها كثيرا من المتصوفة ككون الله في كل مكان قال بها بعض الصوفية ونفاها بعض الأشاعرة ، والحلول ووحدة الوجود وكثير من العقائد .
    فكيف لا يكون تناقض بين من نفى عقله وسلم أمره لشيخه كالصوفية وبين من
    بالغ في تمجيد العقل حتى نفى صفات الله وأبقى على سبع صفات كالأشاعرة !
    فرق كبير .
    لذلك تعجبتُ وتعجب الباحث في الفيديو كيف يصدق عدنان ابراهيم أن صوفيا يطير في الهواء ليلقي درسه ، وهو الذي لا يأخذ بحديث الآحاد في العقائد ويؤول الصفات بدون دليل ولا حاجة .
    وكون بعض العلماء تلبسوا بالتصوف ليس دليلا على سلامة المنهج ،
    مع العلم أن بعضهم كان تصوفه من باب الزهد وتهذيب السلوك .

    أما مسألة بأن الله لا داخل العالم ولا خارجه فلا حاجة للخوض فيها لتهافت أدلتهم في ذلك
    ولكن يكفي أن نعلم بأن الله كان وليس شيء معه ، ثم خلق العالم
    فكيف يوصف الله تعالى قبل خلق العالم بأنه ليس خارج العالم ؟
    لم يكن هنالك عالما حتى يوصف بأنه ليس في خارجه !
    كان الله ولا شيء معه ، ثم خلق العالم فهو فوقه مستعل عليه سبحانه هو الأعلى
    وهو حيث كان قبل خلق العالم بلا مكان كما كان قبل خلق المكان .

    والحقيقة أن ابن تيمية له كلام أكثر من رائع في مسألة النفي المتكرر لصفات الله
    والي سماها السلوب ، فهم يسلبون من الله تعالى كل صفة فينفونها ويثبتون الاسم
    فهو عند بعض الفرق عليم بلا علم حي بلا حياة سميع بلا سمع قدير بلا قدرة
    واثبت ابن تيمية معتمدا على اسلوب الاستقراء من الكتاب والسنة أن النفي في حق الله
    لم يأتي في الكتاب والسنة إلا ليثبت صفة كمال مقابلها ، كما في قوله تعالى :
    " لا تأخذه سنة ولا نوم " لاثبات صفة القيومية .
    " لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض " اثبات لكمال علمه .

    وهكذا في كل القرآن والسنة ، بخلاف هؤلاء الذي وصفوا الله بالسلب في كل شيء حتى يفروا
    من التشبيه بالمخلوقات ، فوقعوا كما قال ابن تيمية في التشبيه بالمعدومات والجمادات .
    فالقول بأن الله لا داخل العالم متفق عليه ، وفيه اثبات أنه فوق خلقه غير ملامس لهم
    أما كونه ليس خارج العالم فإثبات لأي شيء ؟
    ولا هو فوق ولا تحت ولا امام ولا خلف ما هي صفة الكمال المقابل لها !!

    الموضوع طويل وخلاصته أننا نؤمن بما جاء في الكتاب والسنة
    فالله هو الأعلى وإليه يصعد الكلم الطيب ، ورفع عيسى إليه
    وهو مستو على عرشه فوق سماواته ، في السماء دون أن يكون
    مداخلا لها ، فهو في السماء بمعنى فوق السماء ، بلا كيفية يعرفها المسلم
    أما عقيدة لا فوق ولا تحت وداخل ولا خارج فهي بدعة لم تأت حتى في ضعيف موضوع .

    والكلام عن التسنن الأموي أمر مضحك ، خاصة إذا عرفنا رأيك في كون الفتنة بين علي ومعاوية
    كان لأسباب سياسية واجتماعية ولا يجب اخراجها من هذا السياق وإدخالها في الكفر والايمان
    كما تفعل بعض الفرق ، وكما يفعل عدنان حينما يخرج النقاش إلى دائرة النفاق والمؤامرات .
    ويكفي أن تعرف أن أهل السنة كلهم يعرفون أن الحق كان مع علي
    وذلك ليس بلازم لهم أن يطعنوا في معاوية .

    والغريب أنك توافق عدنان ابراهيم في سلسلة معاوية وهي قيمة كما ذكرتَ ، مع أنه خالفك
    في كون الخلاف سياسي ، فجعله عدنان ايمان وكفر ، حتى أنه لا يترحم عليه ويترحم
    على الكفار ، وخالف منهجه في الأحاديث ونقل كل ما يُسيء إلى معاوية صح ذلك أم ضعف !

    وأنت ذكرتَ هذه الفقرة :
    " ولكن تقديس شخصيات التاريخ وجعلها جزءا من الايمان ثم الانقسام الاسلامي حول تلك الحقبة واعتبار أن أي مقاربة موضوعية هي خدمة للطرف الآخر (التشيع كما يقولون) "

    ألا نستطيع أن نقول أيضا :
    ولكن تقديس شخصيات التاريخ وجعلها جزءا من الايمان ثم الانقسام الاسلامي حول تلك الحقبة واعتبار أن أي مقاربة موضوعية هي خدمة للطرف الآخر (التسنن الأموي كما يقولون) ؟؟

    لا وجود لتسنن أموي إلا في عقول الشيعة ومن شابه عدنان ابراهيم .
    ولو كان هنالك تسنن أموي فالحسن والحسين أول من دشناه ببيعتهم لمعاوية .


  3. #18
    طلالي مميز
    الحاله : الكوبـرا غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2016
    رقم العضوية: 255994
    مشاركات: 936
    بوجهة نظري ان مشكلة معاوية و يزيد و الحسين أساسها
    كله هو ان الصحابي عثمان رضي الله عنه لم يجيد حكم
    الدولة الإسلامية و لم يحكم كما حكم ابا بكر و عمر .. رغم
    انه قال أنه سيحكم بسنة الشيخين عندما بويع بالحكم و
    لكن عملياً هو لم يفعل ذلك "مثال تولية أقاربه في الحكم"
    فهو يبدولي انه لم يكن رجل دولة او حاكم مقتدر و كذلك
    الحسين ليس برجل دولة و برغم الفتنة التي حدثت تلك
    الفترة الا انني ارى ان حكم معاوية هو الاصلح لتلك الفترة
    لأنه رجل دولة و يجيد الحكم ولو استقر الامر للحسين
    لحدثت فتن يمكن اعظم من فتنة الحسين و يزيد و لتشرذمت
    الدولة الاسلامية .. الناس بايعت عثمان رضي الله عنه لانه
    ثالث اهم شخصية اسلامية و كانت تريد الحسين لانه حفيد
    النبي و كل هذا دليل ان الناس لم تكن تبايع من هو الاصلح
    للحكم بعد وفاة ابا بكر و عمر اللي كانوا رجال دولة بحق
    اخر تعديل كان بواسطة » الكوبـرا في يوم » 15-05-2018 عند الساعة » 01:53 AM

  4. #19
    طلالي مميز
    الحاله : مالك الحزين غير متصل
    تاريخ التسجيل: Nov 2004
    رقم العضوية: 8416
    المكان: حيث أنا
    مشاركات: 5,451
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة malh مشاهدة المشاركة
    بسؤال بسيط/ ليش أغلب الليبراليين المتطرفين ينحازون لأفكار عدنان ابراهيم
    ثم بالدرجة الثانية الشيعة والقرآنيين والصوفية وبقية أهل الشرك والبدع

    سؤال محير بالفعل !
    مثل هؤلاء الليبراليين يدعون أنهم يتبرأون من الدين والتدين
    ويعتبرون أنفسهم متحررين من كل قيد ( زعموا )
    لكنهم حين تقوم المناظرات بين أهل السنة ومخالفينهم فورا يصفون إلى جوار المخالف .
    ربما لأن أمثال عدنان ابراهيم وفرحان المالكي ومنكري السنة أكثر
    تقبلا لأفكارهم الليبرالية والعلمانية من غيرهم من أهلا السنة .
    العرفج يقول لعدنان : أرى الله في الموسيقى
    فقال عدنان ضاحكا : هذي صعبة .
    ولا انفعل ولا تمعر وجهه من هذا الوصف لله
    واللي الي ملأ الدنيا سبا على أهل السنة بدعوى تنزيه الله .






    وعدنان يكذب ، وإن أحسنا الظن فهو يداهن وينافق .
    وكما جاء في الفيديو الثالث لهذا الباحث ان عدنان
    اثنى على الثورة السورية وطالب بسقوط نظام الأسد
    وبعد سنوات على قناة الميادين قال بأنه منذ بداية الثورة لم يؤيدها !!

    مثل هذا يؤتمن على العلم !


  5. #20
    طلالي مميز
    الحاله : malh غير متصل
    تاريخ التسجيل: Mar 2008
    رقم العضوية: 92701
    مشاركات: 3,455
    عاجل: ضربة موجعة للمتشيع عدنان ابراهيم
    تم ايقاف برنامجه على قناة روتانا ومنعه من الظهور في الإعلام السعودي
    والعرفج حزين
    سليل بني أمية

قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •